آهات الغربة والحنين إلى الوطن


لا أعرف بماذا أبدأ كلمآتيـ
وكيف أصف حنيني وشوقي الكبير إلى وطنيـ
ولا أعرف أيضا كيف سأبين لكم آهات غربتيـ


بدأنا السير في ذلك الطريق " طريق الغربة " ..... وما زلنا نسير فيه



لم أسمع غير تلك الآهات في أثناء سيري............


عقرب الساعة يدور بسرعة ...... الزمن يجري ..... الأيام تمشي ولا تعود .....

وذلك الطريق لم ينته بعد ....


متى سينتهي ذلك الطريق الموحش يا ترى ؟؟؟؟؟


ومتى سأقع بين أحضان وطني الغاليــ ؟؟؟؟



امتطيت جواد السرعة .. لأسابق به الرياح .... أسابق به الزمان ..... والساعات والدقائق



ولكن ......


لا جدوى من فعل شيئ .... يبقى طريق الغربة طريــق صعب وطويــــل ....



ولكن ......


حتماً سيأتي ذلك اليوم الذي سأرتمي فيه بين أحضان وطني العزيز ....

وأتنفس من هوائه العليل....

وأجري وأمشي هنا وهناك .... ولكن ....
هذه المرة سيكون الأمر مختلف فأنا أجري وأمشي وأضع قدمي على الأرض التي طالما تمنيت أن أستقر فيها ..
وأعيش فيها كل حياتيـ .....